أخبار المغرب
أخر الأخبار

خبراء يربطون انخفاض أسعار الخضر والفواكه بتراجع صادراتها إلى إفريقيا

**تراجع أسعار الخضر والفواكه: تفاصيل وراء التحسن الملحوظ

في تطور إيجابي لأسعار الخضر والفواكه، شهد المغاربة انخفاضًا ملموسًا خلال الأيام الحالية مقارنة بالأشهر السابقة. وقد أعاد هذا التراجع الهدوء إلى نفوس المواطنين الذين يطمحون إلى استقرار الأسعار.

تعود جذور هذا التحسن إلى قرار السلطات في موريتانيا برفع الرسوم الجمركية على الخضراوات المستوردة من المغرب بنسبة تفوق. 100 في المائة وفي هذا السياق، أوضح عبد الرزاق الشابي، رئيس جمعية سوق الجملة للخضر والفواكه، أن توقف التصدير إلى موريتانيا.

وبقية دول القارة تسبب في فوضى في العرض وتفوقه على الطلب.

وأشار الشابي إلى أن “التصدير غير المنظم يؤثر بشكل كبير على الأسعار ويهز استقرارها”، مضيفًا أن “الأسعار عادت إلى مستوياتها الطبيعية. مع توقف عمليات التصدير”. وقد أظهرت هذه الحالة أن ارتفاع الأسعار يعود أساسًا لتصدير غير مضبوط وليس للمضاربة والاحتكار.

وأوضح الشابي أن الجفاف والضغط على الموارد المائية وارتفاع أسعار المحروقات، إضافة إلى التصدير غير المنظم. كانت هي العوامل التي تسببت في تدهور الأوضاع وارتفاع الأسعار. ومع توقف عمليات التصدير، عادت الأسعار إلى مستوياتها العادية.

إعلان ممول

وفيما يتعلق بفوارق الأسعار بين الأماكن، أشار الشابي إلى أن القانون الحالي لتحرير الأسعار لا يسمح للجان المراقبة بتحديد أسعار معقولة. مما يؤدي إلى التفاوت في أسعار البيع.

وفي الختام يظل القطاع يعتمد على التوازن السليم بين العرض والطلب والتصدير المنظم لضمان استقرار الأسعار وتوفير المنتجات بأسعار معقولة للمواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى