أخبار التكنولوجيا

السعودية تسعى إلى تعزيز الابتكار والتنمية بواسطة الذكاء الاصطناعي

وتهدف المبادرة إلى تعزيز الشمولية والازدهار الرقمي وتعزيز السياسات والأخلاقيات وتوسيع نطاق الذكاء الاصطناعي بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الرقمي.

أعلنت المملكة العربية السعودية خلال الجمعية العامة الثالثة لمنظمة التعاون الرقمي (DCO) عن إطلاق مبادرة “الذكاء الاصطناعي التوليدي للجميع”. يسعى هذا الجهد المتعدد الأطراف إلى تعزيز التعاون الرقمي وتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي داخل الدول الأعضاء في مكتب تنسيق المنطقة.

بقيادة الهيئة السعودية للبيانات والاستخبارات (SDAIA) وتعمل تحت مظلة المركز الدولي لأبحاث وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي (ICAIRE)، من المتوقع أن تلعب هذه المبادرة دورًا رئيسيًا في تطوير أبحاث الذكاء الاصطناعي والتطوير والحوكمة الأخلاقية. ويعد التأكيد على أخلاقيات الذكاء الاصطناعي وتعزيز تنمية القدرات في هذا المجال من الأهداف الرئيسية لهذا الجهد المتعدد الأطراف.

لماذا يهم؟

وتتوافق مبادرة “الذكاء الاصطناعي للجميع” بسلاسة مع التزام المملكة العربية السعودية المستمر بدعم مهمة منظمة التعاون الرقمي. والأهم من ذلك، أنه يركز بشكل كبير على تعزيز الذكاء الاصطناعي التوليدي لتحقيق فائدة عالمية أكبر. تعد هذه المبادرة أيضًا جزءًا من طموح المملكة العربية السعودية الأوسع للظهور كشركة رائدة عالميًا في القطاعين الرقمي والذكاء الاصطناعي.

إعلان ممول

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى